المركز الشبابي للهوايات

 أحد المراكز التابعة لوزارة الثقافة والرياضة، والذي يعمل كحاضنة شبابية للهوايات الشبابية المختلفة.
أنطلق المركز الشبابي للهوايات في 20/9/2015م بضم مجموعة من الهوايات وهي :

1.   التصوير الضوئي

2.   جمع الطوابع والعملات

3.   الحمام الزاجل

ومن خلال هذه الهـوايات بدأ المركز انطلاقته في 2016م لاحتضان الشـباب بمختـلف هـواياتهم وقد اسـتطاع بفضـل الله وتوفيقـه من احتضان مجموعة أخرى بناءً على طلب الشباب ومن أهمها:

4.   الرسوم المتحركة

5.   الألعاب الإلكترونية

6.   العالم الافتراضي

 

ولا يزال الباب مفتوح لاحتضان الهوايات التي تخدم القطاع الشبابي والتي يمكن لشبابنا من خلالها اظهار هواياتهم وإبداعاتهم المختلفة.

 

الرؤية :

أن نستقطب 10.000 عضو ضمن 10 هوايات خلال 10 سنوات (10 *10 * 10) .

 

الرسالة :

نسعى لاستقطاب جميع الهوايات الشبابية ضمن بيئة خلاقة تصنع نموذجاً للشباب المواطن.

 

القيم :

الأمانة، الشفافية، الصدق، الإخلاص، التعاون، المبادرة، الإبداع، خدمة المجتمع .

 

الأهداف الإستراتيجية :

-  تعظيم الاستفادة من الوقت في ممارسة الهوايات وتنميتها والاستخدام الأمثل للموارد.

اكتشاف القيادات في أوساط الشباب وإعدادها وتأهيلها لتحمل المسئولية.

-  تنمية الإبداع وطرق اكتشاف الموهوبين ورف قدراتهم وتطوير ملكاتهم.

تعزيز وعي المجتمع باحتياجات الشباب واهتماماتهم وأفكارهم.

ترسيخ قيم وتقاليد المجتمع القطري من خلال ممارسة الهوايات الشبابية.

 

تنفيذ الخطط المستقبلية للمركز

يســعى المركــز فــي تحقيــق خطــة إســتراتيجية طويلــة المــدى يتــم تنفيذهــا خــال الســنوات القادمــة وذلـك بإقامـة شـراكات مـع الجهـات التـي يتعـاون معهـا المركـز بتنفيـذ مشـاريع كبـرى فـي مجـال توسـيع الهوايـات والارتقاء بهـا فـي أعلـى الدرجـات ، ومـن تلـك الخطـط التـي يطمـح المركـز فـي تنفيذهـا مشـروع أكاديميــة التصويــر 2022 مــن أجــل إعــداد مصوريــن متدربيــن بمؤهلات وتقنيــات عاليــة جــداً فــي مجــال التصويـر وإعدادهم للمشـاركة فـي تصويـر الحـدث الرياضـي الـذي سـوف تحتضنـه دولـة قطـر فـي 2022 . يتـم اختيار المنتسـبين للأكاديمية مـن خـال اختيار عـدد مـن المتقدميـن لانضمام إلـى الأكاديمية ليتـم تدريبهـم فـي مجـال التصويـر بطـرق متطـورة وعلميـة مـن خـال دكاتـرة مبتعثيـن مـن جامعـة ألمانيـة.

كذلـك يسـعى المركـز إلـى تنفيـذ خطـة قصيـرة المـدى قابلـة للتنفيـذ وذلـك مـن أجـل تطويـر الهوايـات مـن خـلال الاعتماد علـى الأعضاء المنتسـبين فـي المركـز مـن ناحيـة تطويـر الأفكار والمقترحات التـي تدفع بالهوايـات نحـو الأمام مثـل استقطاب طـاب المـدارس وتأهيلهـم خـال عـام وتطويرهـم مـن هـاوي إلـى محتـرف تصويـر وإتاحـة الفرصـة لأسـتاذة التصويـر بإعـداد برنامـج متكامـل فـي هـذا المجـال، وذلـك بدعـم المركـز لـه مـن خـلال إعـداد اللوحـات وإتاحـة الفرصـة لـه بالمشـاركة فـي المعـارض التـي يقيمهـا المركـز فـي المـدارس والمراكـز الشـبابية الأخرى، وهـذه الخطـة تتيـح للمصـور التطـور مـن هـاوي تصويـر إلـى خبيـر تصويـر، وتفسـح لـه المجـال بالتطويـر والارتقاء بالهوايـة مـن خـلال الاعتماد علـى نفسـه.

ومـن الخطـط التـي يطمـح المركـز فـي تحقيقهـا استيعاب الهوايـات الجـدد ومعرفــة احتياج الشــباب للهوايــات المحببــة فــي أنفســهم ومحاولــة تنميــة تلــك الهوايـات الغيـر موجـودة فـي المركـز وذلـك وفـق احتياج فئـة الشـباب حتـى تتيـح للمركـز استقطاب أكبـر عـدد مـن الشـباب مـن خلال ضـم المركـز لهوايـات متعـددة .

 

كيفية تطوير الهوايات :

يسـعى المركـز إلـى تطويـر الهوايـات وذلـك مـن خلال التغطيـة الإعلامية للحـدث عنـد إقامـة أي فعاليـة خاصــة بالمركــز وذلــك بالتنســيق مــع وســائل الإعلام والصحــف ووســائل التواصــل الاجتماعي بتغطيــة الفعاليـات التـي يقيمهـا المركـز ونشـرها للجمهـور مـن خلال الوسـائل الإعلامية المختلفـة .

- الاستماع إلــى الملاحظات والمقترحــات المقدمــة مــن الجمهــور للمركــز، وذلــك مــن أجــل الارتقاء بالمركــز وتحقيــق الهــدف مــن إنشــاءه وهــو تقبــل الأفكار ودعــم الهوايــات مــن خــال نافــذة الجمهــور .

- تنفيـذ فكـرة الموظـف الشـامل الـذي يعمـل فـي كل الهوايـات ويسـتطيع المركـز الاعتماد عليـه فـي تنفيـذ الفعاليـات المختلفـة مـن خلال إلمامـه بكافـة الهوايـات التـي يضمهـا المركـز وقدرتـه علـى الإنجاز والعطـاء وترقيـة الأداء فـي المركـز .

- كيفية الارتقاء بالعمل والسعي نحو تحقيق الهدف الذي من أجله تم إنشاء المركز .

- تهيئة بيئة العمل داخل المركز وذلك من خلال تهيئة الجو المناسب للعمل.

- الإيمان بــروح الفريــق والعمــل الجماعــي وعــدم الاحتفاظ بالمعلومــة ممــا يعيــق ويؤثــر علــى مصلحــة العمــل .

- تذليل المعوقات وعدم تكرار الأخطاء .

- سرعة التعامل مع عنصر المفاجأة .